11وزيرا للرياضة قامو بزيارة ولد يحي في الإتحادية

مع قيام ختار ولد الشياني وزير الثقافة والشباب والرياضة بزيارة مقر إتحادية كرة القدم مساء امس تحمل زيارته الرقم 11لوزراء الرياضة المتعاقبين فقط منذ انتخاب احمد ولد يحي رئيسا لإتحادية كرة القدم العام2011بمعدل وزير لكل عام وهو يعكس تسرعا او عدم اهتمام بقطاع الرياضة من خلال تعيين هذا الكم الهائل من وزراء الرياضة في عقد واحد بعضهم دخل وزارة الرياضة ولم يشاهد مباراة رياضية في عمره وحين بدأ الفهم اقيل من منصبه وبعضهم كان مخلصا وعرف جوهر مشاكل الرياضة وحين بدأ العلاج أقيل وبعضهم لم يفهم حتي اقيل وقائمة الاسباب تطول ولكن العامل المشترك بينها هي عدم الحكم علي اي وزير قاد الرياضة الموريتانية لانه ببساطة لا تترك له مهلة لالتقاط الانفاس ولا معرفة بان موريتانيا هي البلد الوحيد في العالم وافريقيا التي لا تتوفر علي قاعة للرياضة المغطاة مما يعني بان غالبية الالعاب الاولمبية المهمة لا يمكنها لعب مباريات بالمعايير الدولية في وطنها مثل كرة السلة والطائرة وكرة اليد وتنس الطاولة والقائمة تطول مع ان بناء هذه القائمة لم يكن ليكلف نصف مليار اوقية قديمة مع ذالك يضع الوزراء المتعاقبون القوانين والمراسيم التي يمكن تطبيقها في امريكا وفرنسا وانجلترا متجاهلين الواقع البائس والمزري لجميع الرياضات  في موريتانيا ما عدا كرة القدم لاسباب يعلمها الجميع ولا تحتاج لقوانين ومراسم خيالية تشبه إلزام تاكسي تودروا بضرورة توفره علي مكيف ومنقي للهواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى