الأخبار الرياضية

حرب بين مصر والمغرب بسبب دعم الفيفا لولد يحي

باقتراب موعد انعقاد الجمعية العمومية للكاف، المقرر بالمغرب الشهر المقبل، تتسارع وتيرة التربيطات ولعبة التحالفات في الكواليس، من أجل حشد الأصوات قبل انتخابات رئاسة الاتحاد الإفريقي لكرة القدم.

ويتواجد جياني إنفانتينو، رئيس الفيفا، حسبما علم “” ضمن دائرة الأحداث، بشأن تحديد الرئيس المقبل للكاف، مثلما حدث في الانتخابات السابقة التي احتضنتها إثيوبيا، وساهم إنفانتينو في رسم ملامحها بشكل كبير، بدعم أحمد أحمد لخلافة الكاميروني عيسي حياتو.

وقد أبدى إنفانتينو هذه المرة دعمه للموريتاني، أحمد ولد يحيى، في انتخابات الاتحاد الإفريقي، أثناء زيارته مؤخرا لموريتانيا، لحضور بطولة أمم إفريقيا للشباب.

ويأتي ذلك على حساب المرشحين الآخرين، وتحديدا السنغالي أوجستين إيمانويل سنجور، بسبب التفاف أحمد أحمد ونائبه الكونغولي، كونستان عوماري، حول المرشح السنغالي.

 


ولا يحظى سنجور برضا إنفانتينو، في ظل خلاف الأخير مع رئيس الكاف.

لكن دعم رئيس الفيفا للموريتاني ولد يحيى، من شأنه أن يدخل فوزي لقجع، رئيس الاتحاد المغربي، والمصري هاني أبو ريدة، في صراع قوي على مقعد في اللجنة التنفيذية للفيفا.

فبنجاح ولد يحيى في كسب منصب رئيس الكاف، سيتبقى لشمال إفريقيا مقعد واحد، في تنفيذية الفيفا، لأن رئيس الكاف ينال تلقائيا منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي، وهو ما سيؤجج المنافسة بين لقجع وأبو ريدة.

وكان الاتحاد المغربي لكرة القدم قد أعلن، اليوم الجمعة، عن زيارة مرتقبة سيقوم بها إنفانتينو للمغرب، يومي 24 و25 من الشهر الحالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى